ما اصبر لوشوفج يمة روكان الغزال